الرئيسية / اخبار / حقائق مخفية.. السرّ المدفون في سوريا

حقائق مخفية.. السرّ المدفون في سوريا

الصراع على المنطقة وفي قلبها سوريا، ليس صراعاً بالمعنى السياسي الكلاسيكي كما يتم تصويره في الإعلام أو على مستوى النّخب. حقيقة الصراع كما تعرفه خاصة الخاصة لا يقتصر على الجيوبوليتيك، ولا على الاعتبار السياسي المحض الذي يخلو من السر الأهم. حقائق يكشفها للمرة الأولى المفكر الاستراتيجي ورئيس مركز المعطيات والدراسات الاستراتيجية بدمشق الدكتور عماد فوزي شعيبي ضمن قراءة في ملف “2017.. عالم يتحول”، نتطرق فيها إلى المتغيرات الأساسية التي تحدد ملامح الصراع على النفوذ الذي يطبع العام الجديد. كيف دخلت سوريا على خط التحوّل العميق في عالم متغيّر؟ هنا الجزء الثاني من التحوّلات التي يشهدها العالم.

يعتبر ترامب بأنّ روسيا لم تعد عدواً وجودياً لأميركا. يتجه إلى محاولة بناء شراكة استراتيجية معها تحت عنوان محاربة داعش. يتنازل لها بشكل واضح استناداً إلى التفاهمات التي حدثت بين أميركا والاتحاد السوفياتي عام 1946. حينها حددت اتفاقية يالطا مناطق النفوذ في شرق المتوسط.
هدف ترامب أن يستثمر ذلك في مواجهة الصين، العدو رقم واحد لأميركا.

لكن هناك اتفاقيات ومصالح كبيرة بين روسيا والصين. على سبيل المثال اتفاقية توريد الغاز التي تبلغ قيمتها نحو 400 مليار دولار. نحن لا نتحدث هنا عن مجرد تعاون، بل عن “اتفاقية القرن”. هذا الاتفاق الذي وقع عام 2014 سيكون له أثر هام على المناطق الشمالية في الصين، وعلى جنوب شرق روسيا. كما سيمنح البلدين هامشاً متزايداً في العلاقات الجيوبولوتيكية بعيداً من إيديولوجيا الخمسينيات والستينيات التي أضاعت الكثير من المصالح الاقتصادية.

وبالتالي ترامب مقبل على مجازفة قد يتراجع عنها في لحظة ما. كيف؟

إذا لم يحقق له التقارب مع روسيا سوى محاربة الإرهاب، ولم يتمكن بنتيجته من ضرب العلاقة الروسية – الصينية، فيكون بهذه الحالة قدم تنازلات ثمينة ولم يحصل مقابلها سوى على نتيجة زهيدة.

إذ أن محاربة الإرهاب تعد ثمناً أميركياً عالياً مقابل تنازلات لروسيا في شرق المتوسط، وفي محيط الاتحاد الروسي. هناك، حيث تتمدد موسكو من خلال قواعد عسكرية في طاجيكستان وأرمينيا وقرغيزيا وبيلاروسيا على سبيل المثال.

إغلاق قيرغيزيا للقاعدة الأميركية في مانيس وسماحها بوجود عسكري روسي طويل الأمد فيها ليس مزحة.

تراجع أوزباكستان عن منح واشنطن قاعدة عسكرية في ميناء أكتاو الاستراتيجي على بحر قزوين، لصالح قاعدة روسية، ليس أمراً عابراً في الصراع على آسيا الوسطى.

هذه كلها أثمان كبيرة إذا سلمت بها واشنطن. كيف سينعكس ذلك على علاقة أميركا مع روسيا إذا لم يكن الثمن هو الصين؟ وهو على الأرجح هدف بعيد.

Loading...